الرقيّ

سياحة المطاعم في الرياض: المطبخ السعودي يعانق الثقافات العالمية

Share to Facebook Share to Twitter Share by Email

تذوق الأكلات المحلية التي تميز المملكة العربية السعودية في مطاعم وردهات فندق إنتركونتيننتال الرياض

تتمسك مدينة الرياض بطبيعتها وتقاليدها العربية المحافظة، إلا أنها غدت مؤخراً  وجهة يقصدها المسافرون من جميع أنحاء العالم، وبدأت تمهد الطريق لموجة الحداثة والانفتاح التي بدأت ملامحها تلفت الأنظار بوضوح. وبنظرة واحدة على أفق المدينة سترى ذلك المزيج بين المنشآت الحديثة والمباني القديمة. يمكنك القول إن الرياض مدينة تشهد طورًا انتقاليًا سواءً في معالمها السياحية أو ما تقدمه من مطاعم مختلفة.

كما تشبه الرياض البوتقة التي تذوب فيها مختلف الثقافات، تعكس الأكلات التي تقدمها مطاعمها المختلفة ثقافات عدد كبير من الدول والجنسيات. وبينما تحرص العديد من المطاعم على أن توفر لروادها الأكلات السعودية، هناك مطاعم أخرى بدأت قوائمها تماشي الحداثة والمعاصرة.

المطاعم السعودية التقليدية

 


تأثر المطبخ السعودي كثيرًا بالمطابخ التركية والهندية والسورية واللبنانية والمصرية، ويتجلى هذا التأثير في العديد من الأطباق التي تحفل بها المائدة في العديد من المنازل السعودية. إذا كنت تريد تناول إحدى هذه الوجبات الأصيلة ذات الطابع المنزلي، يمكنك زيارة مطعم القرية النجدية، الذي يحاكي تصميمه الداخلي مثيله في المنازل السعودية، من الستائر اليدوية المعلقة على الحوائط والتحف والأشياء التي تزين الأرفف. ومثل العائلات السعودية، ستتناول الطعام وأنت جالس على وسائد وسجاجيد مفروشة على الأرض. تتضمن قائمة الطعام نوعين من الأكلات المحلية هما “مقلقل”، وهو طبق من لحم الضأن بالفلفل، و”مطازيز”، وهو طبق سعودي من الفطائر المطبوخة. أما إذا كنت تريد تجربة أصناف جديدة، فيمكنك تجربة الأطباق التي تشتهر بها المنطقة مثل “حاشي” (وهو لحم الجمل الصغير).

جدير بالذكر أن قوانين الشريعة الإسلامية تحدد طبيعة الملابس التي يرتديها الرجال والنساء في السعودية. فبينما ترتدي المرأة ملابس تستر البدن بالكامل من الرأس للقدم، يرتدي الرجل الثوب الطويل والكوفية، وهي غطاء للرأس تشتهر به الدول العربية ويتميز بنمط متداخل من الخطوط البيضاء والحمراء. يحتضن مطعم بيالة التراث السعودي وتوضع على جدرانه لوحات تحاكي قماش الكوفية العربية المميزة، ما يجعل هناك تناغمًا وانسجامًا بين أزياء السعوديين واللوحات التي تزين جدران هذا المطعم الذي يمزج بين الأطباق السعودية والمطابخ الأخرى في العالم فهو يقدم طبق تاكو مقلقل لحم وبان بيردو بالكليجة.

إذا لم يكن لديك الوقت لزيارة أي من الأماكن الفخمة في المدينة، فيمكنك التخطيط لتمضية أمسيتك في مطعم ست الشام” الذي سينقلك إلى أجواءٍ مختلفة ويشعرك كأنك تتناول طعامك في قصر سوري. ستشعرك التصميمات الداخلية من الجدرايات والتفاصيل المعمارية السورية كأنك تتناول الطعام في دمشق نفسها. أما غرف الطعام الخاصة فستنقلك رائحة الخشب والمصابيح الخشبية التي تتميز بها إلى الأجواء الريفية القديمة. إذا كنت تريد تجربة باقة متنوعة من الأكلات العربية، فهذا هو المكان الذي يجدر بك أن تقصده. فالشيف السوري في “ست الشام” يقدم مائدة عامرة بألوان الطعام والأكلات من مختلف دول العالم العربي جنبًا إلى جنب مع الأطباق اللبنانية المفضلة مثل الفلافل والشاورما والكباب والحمص.

وبما أننا نتحدث عن الترف والفخامة، لا ينبغي أن يفوتك الاستمتاع بوجبة الشاي في مقهى “ذا مانشن” الفاخر الذي يبدو كأنه مُصمّم لخدمة الملوك. عندما تصل إلى هناك، حدد قائمة “الليالي العربية”، وهي قائمة مفتوحة بها “جراموفون” مليء بالأكلات العربية اللذيذة مثل شطائر المناقيش والبقلاوة والحلوم وعدد من فطائر الصاج.

التقاء الأصالة بالمعاصرة

بدأ مشهد الفنون المعاصرة في الرياض يكتسب زخمًا متزايدًا على يد الأجيال الشابة من الفنانين الواعدين. صالة الآن للفنون  هي إحدى المعارض التي كرست نفسها لتسليط الضوء على أعمال الفنانين السعوديين، وتهدف إلى توفير ملتقى اجتماعيًا لهم. يرى المالك أن “هدف الصالة هو تجسيد طاقة المشهد الفني في السعودية وكرد فعل للشعور السائد في الرياض بأن مثل هذه الصالة قد تأخرت كثيرًا”. بجانب تنظيم المعارض، تضم “صالة الآن” مقهى ومطعمًا يقدمان قائمة انتقائية مثل شخصية الفنانين أنفسهم. فالقائمة المستلهمة من جميع مطابخ العالم تتضمن دجاج كوكاكولا (صدور دجاج متبلة بالكوكاكولا وجذور الجنزبيل وعصير الليمون) بالإضافة إلى أطباق مختارة بعناية مثل الجمبري وعش غراب الغابات المتبل بالكرات والكزبرة وتقدم مع مكرونة ريزوني.

تتجلى الحياة العصرية التي تهيمن على الرياض في ناطحات السحاب التي ترتفع فوق المدينة وسط خلفية من المباني التاريخية. فأفق المدينة المبهر نموذج مثالي لالتقاء المتناقضات، وفرصة للتفكير في قدرة هذه المدينة التي غدت وجهة سفر دولية على الموازنة بين الأصالة والمعاصرة. يحتفي مطعم موندو في إنتركونتيننتال الرياض بسمات الحداثة وجاذبيتها في الرياض من خلال قائمة تمزج الأطباق الآسيوية بالغربية، فهو يقدم أطباق الطواجن الشعبية وأطباق الكاري لكي يرضي المزيد من الأذواق الحديثة. وهذا المطعم من أكثر المطاعم رومانسية في الرياض. وتعود هذه الشهرة في جزء منها لنوافذه التي ترتفع من الأرض للسقف، فيُرى من داخل المطعم التغيرات التي تعتري أفق السماء.

قد لا تتوقع أن تجد الفن الزخرفي الحديث (آرت ديكو) في هذه البقعة من العالم، لكن مطعم Spazio 77 يشتهر ببار السوشي الذي يستلهم هذا الفن المعاصر، وهو من أحد المطاعم المفضلة للعائلة الملكية. يعكس المطعم الذي يقع في الطابق 77 من ثاني أكبر مبنى في السعودية – ألا وهو برج المملكة – التغيرات المستمرة التي تشهدها الرياض. ويشتهر المطعم بأول فرع من “بار أكسجين” في السعودية، وهو يجذب أعدادًا متزايدة من الجمهور من عشاق الحداثة والمعاصرة. وتتلائم الديكورات التي تستوحي الطراز الفيكتوري في القاعة الرئيسي للمطعم مع القائمة التي تلتقي فيها الأطباق الفرنسية والإيطالية واليابانية.

لن تجد أي مشروبات كحولية في قوائم أي مطعم أو أي جهة تسهر حتى وقت متأخر من الليل، لأن ذلك يخالف الطبيعة الإسلامية المحافظة في المملكة العربية السعودية.

لاكتشاف الرياض والاستمتاع بثقافتها الفريدة، احجز غرفتك في كلوب إنتركونتيننتال في فندق إنتركونتيننتال الرياض، حيث سيزودك

فريق نادي إنتركونتيننتال بمعلوماتهم وخبراتهم حول المدينة والمنطقة المحيطة بالفندق مما يساعدك على الاستمتاع بإقامتك لأقصى درجة

Share to Facebook Share to Twitter Share by Email
 

المقالات الأكثر رواجًا

 
الماضي والحاضر والمستقبل

إن ما تتمتع به إمارة الفجيرة الإماراتية من جبال ساحرة وخط ساحلي خلاب فضلا فضلاً عن خلوها من ناطحات السحاب يمنحها تميزًا واختلافًا عن الوجهات الأكثر انغماسًا في الطابع الحضري…

سياحة المطاعم في الرياض: المطبخ السعودي يعانق الثقافات العالمية

تتمسك مدينة الرياض بطبيعتها وتقاليدها العربية المحافظة، إلا أنها غدت مؤخراً  وجهة يقصدها المسافرون من جميع أنحاء العالم، وبدأت تمهد الطريق لموجة الحداثة والانفتاح التي بدأت ملامحها تلفت الأنظار بوضوح….

الطعام الراقي والتصميم الفاخر: مغامرات الطعام في مطاعم دبي

إن زيارة دبي، التي تتميز بالتصاميم المعمارية والتركيز على الأعمال ونمط الحياة ذي الثقافات المتعددة، تمثل تجربة حسيّة لا مثيل لها. إذ تفخر هذه المدينة بأجوائها العصرية التي تتخذ شعار “المزيد دائماً” والذي ينعكس على مشهدية المطاعم والأكل، بشكل متميز يصل حد الإذهال.

رحلة عبر بداية متواضعة

أصبحت دبي اليوم تجسد المعنى الحقيقي لواحة من الحياة الفاخره والتي نشأة من ماضي ساحر. ندعوكم للإنضمام للشاعر الإماراتي الشهير د. شهاب غانم وهو يسرد لنا قصة البدايات المتواضهة لهذه…